إعصار بيريل: هل السفر إلى البحر الكاريبي آمن؟

مع درجات الحرارة الاستوائية، والشواطئ التي تصطف على جانبيها أشجار النخيل، وكذلك المياه الزرقاء بشكل لا يصدق، تعتبر منطقة البحر الكاريبي جنة للمسافرين. ومع هذا سوف تشهد المنطقة موسم أعاصير شديد الشدة هذا الموسم بشكل غير عادي، وذلك مع تفاقم الظروف بسبب حالة الطوارئ المناخية.

أين هو إعصار بيريل الآن؟ بداية من الساعة 7 صباحًا يوم الخميس 4 يوليو، سوف يتحرك الإعصار نحو جزر كايمان بعد أن تسبب بأضرار جسيمة في جامايكا وغرينادا وسانت فنسنت وجزر غرينادين، وهو ما أدى إلى تدمير المباني وقطع إمدادات الطاقة والمياه حيث يبلغ عدد قتلى العاصفة الآن 7 أشخاص.

إلى أين يتجه مسار الإعصار بيريل؟ ومن المقرر أن ينتقل إعصار بيريل وذلك تجاه جزر كايمان ومن المتوقع أن يصل لليابسة هذا المساء. ولكن سوف تضعف العاصفة الشديدة لتصل لفئة الثالثة، ومن المتوقع أن تكون الظروف غادرة، مع هبوب رياح حيث تهدد الحياة وكذلك أمطار غزيرة وفيضانات مفاجئة يتوقعها خبراء الطقس.

وقد اجتاح إعصار بيريل، المصنف كعاصفة من الفئة الرابعة، منطقة البحر الكاريبي، ليصل إلى اليابسة في كارياكو، وهي جزء من جزيرة غرينادا، وذلك خلال يوم الاثنين 1 يوليو. حيث تسبب الإعصار في دمار كبير، وأدى إلى مقتل 7 أشخاص على الأقل حتى الآن. وقد نشر عالم الطقس القاسي كولين مكارثي على منصة X قد أصبح إعصار بيريل للتو أول إعصار من الفئة الرابعة في المحيط الأطلسي في شهر يونيو.

وإذا كان لديك رحلة محجوزة إلى منطقة البحر الكاريبي، يجب التحقق من حالة الطقس حيث يجب أن تتابع تقارير الطقس المحلية والدولية بانتظام. تأكد من متابعة تحديثات مراكز الأعاصير والتوقعات الجوية للحصول على أحدث المعلومات حول مسار الإعصار وشدته.

وكذلك تأكد من التواصل مع شركة الطيران التي حجزت معها لمعرفة حالة رحلتك. قد يتم إلغاء أو تأجيل بعض الرحلات بسبب الظروف الجوية السيئة. أما إذا كان لديك حجز فندقي، تواصل مع الفندق للاستفسار عن حالة المنطقة ومدى تأثير الإعصار على الخدمات المقدمة.

وكذلك تشهد جامايكا بوقتنا الحالي تأثيرات إعصار بيريل، مع أمطار غزيرة ورياح قوية. حيث يتم تقديم المساعدة الطارئة للسكان المتضررين، ويتم العمل على استعادة الخدمات الأساسية. يُنصح السياح بتجنب السفر إلى المناطق المتأثرة حتى تتحسن الظروف.

من المتوقع أن تستمر الأعاصير في تشكيل تحد كبير لمنطقة البحر الكاريبي في المستقبل القريب. ومع ذلك، تعمل الحكومات المحلية والمنظمات السياحية على تعزيز البنية التحتية لمواجهة الكوارث الطبيعية وتقديم الدعم اللازم للسكان والزوار.

 

تم نشر هذا المقال على موقع سائح

2024-07-10T11:24:07Z dg43tfdfdgfd